أرقام دالة حول التعليم العالي في المغرب


أرقام دالة حول التعليم العالي في المغرب


02.13

رقم القانون المتعلق بزجر الغش في الإمتحانات المدرسية الصادر في 25 ماي 2018. و وضعت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة مطبوعا (عبارة عن التزام: نموذج إلكتروني عند الترشح للبكالوريا في البوابة الخاصة بذلك، مع وضع نموذج ورقي لدى إدارة المؤسسات التعليمية) يوقعه الولي الشرعي للتلميذ، يلتزم من خلاله باحترام القانون. .و وفق المطبوع، فإن الأب أو الولي الشرعي يجب أن يلتزم باحترام التلميذ المقتضيات الواردة في القانون المذكور خلال اجتيازه امتحانات نيل شهادة الباكالوريا، بما في ذلك عدم إحضار الهاتف المحمول أو الحاسوب أو اللوحة الإلكترونية أو أي واسطة إلكترونية أخرى إلى فضاء إجراء الامتحانات، وفي حالة مخالفة التلميذ لهذه المقتضيات، يعرض الأب أو الولي الشرعي للعقوبات المحددة لذلك. “هذا الالتزام لا يجد سنده في أي نص قانوني أو تنظيمي يتعلق بتنظيم امتحانات البكالوريا وفق الترسانة القانونية سارية المفعول (…) الوزارة ومصالحها اللاممركزة مازالت تستند إلى مراسلة للوزارة في شأن التصدي للغش، مع إرفاقها بنموذج للالتزام المطلوب التوقيع والمصادقة عليه، والمراسلة تلك استندت إلى مذكرة لوزير التربية الوطنية، التي بدورها استندت إلى الظهير الشريف بشأن زجر الخداع في الامتحانات والمباريات العمومية، الذي تم نسخه بمقتضى القانون رقم 02.13 المذكور. وبالتالي، فإن مذكرة وزير التربية الوطنية السابقة لا يمكن الاستناد إليها لأن السند القانون الذي تأسست عليه تم نسخه، وبالتالي لا قيمة قانونية له لأن القوانين تكون نافذة وملزمة للجميع، مواطنين وأجانب، بمجرد نشرها في الجريدة الرسمية، وليس بعد الإشهاد على الاطلاع عليها والالتزام باحترامها”. (المصطفى قريشي، أستاذ القانون الإداري بالكلية متعددة التخصصات بالناظور، رئيس مركز الدراسات والأبحاث حول الإدارة العمومية).

430

عدد الأطباء النفسانيين في المغرب، بينما تفيد معطيات دراسة سابقة أنجزتها وزارة الصحة بأن [%42.1] من المغاربة الذين تفوق أعمارهم [15] سنة عاشوا اضطرابا نفسيا أو عقليا في فترة من الفترات، ويعاني [%26] منهم من الاكتئاب، بينما يعاني الباقون من أمراض نفسية أخرى، مثل القلق والاضطرابات الذهنية والفصام، ما يعني وجود حاجة ماسة إلى الأطباء النفسانيين. إذا استحضرنا أن تعداد ساكنة المغرب هو [35 مليون] نسمة، بينما عدد الأطباء النفسانيين لا يتعدى ما بين [430] و [440] طبيبا نفسانيا، في القطاعين العام والخاص، وفي المستشفيات الجامعية والعسكرية، فهذا العدد يبين أن هناك خصاصا كبيرا. وهناك إشكال آخر يتمثل في أن حوالي [نصف] عدد الأطباء النفسانيين يتمركزون في محور الدار البيضاء-القنيطرة..(التقرير الصادر عن مركز حقوق الإنسان والديمقراطية حول وضعية السجون في المغرب – 2022) “هناك أسباب متعددة، تتعلق بالمحددات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية. الجانب المتعلق بالصحة النفسية كان مغيّبا لعدة سنوات في السياسات العمومية، ولم يبدأ الاهتمام به إلا في أوائل العشرية الثانية من الألفية الحالية، حيث وضعته وزارة الصحة في باب الأولويات، وبدأت ترصد له اعتمادات ومناصب مالية أكثر. (…) التهميش الذي عانى منه الطب النفسي جعله تخصصا غير مُغرٍ، بل مخيفا في نظر طلاب كليات الطب، ما يجعلهم يتوجهون إلى تخصصات طبية أخرى. هناك الجانب الثقافي، ذلك أن الإنسان الذي يشتغل مع المرضى الذين يعانون من اضطرابات نفسية وعقلية يُنظر إليه على أنه قد يكون أيضا يعاني من هذه الاضطرابات. وهناك طلبةُ طب، خاصة الإناث، كانوا يطمحون إلى التخصص في الطب النفسي، غير أنهم تعرضوا لضغوط من طرف عائلاتهم وغيروا التخصص. إضافة إلى أن تخصص الطب النفسي لم تُعطَ له الأهمية والأولوية، وقد تأكد الآن، بعد جائحة فيروس كورونا، أن المغرب يعاني من خصاص كبير في هذا المجال، حيث ارتفع بشكل كبير عدد الأشخاص الذين احتاجوا إلى العلاج النفسي. (…) عموما يمكن القول إن القطاع الطبي النفسي غير جذاب، خاصة في السجون، حيث إن الاشتغال في فضاء مغلق، ومع ساكنة ذات خصوصية، يتسم بنوع من الصعوبة، لاسيما في ظل ضعف التحفيزات، نظرا لمحدودية الإمكانيات المادية المرصودة كميزانية مندوبية السجون. عدد الأخصائيين النفسيين العاملين في سجون المملكة لا يتعدى اختصاصيا [واحدا] لكل [1,649] نزيلا، بينما هناك طبيب نفساني [واحد] للساكنة السجنية التي يناهز عددها [90,000] نزيل” (عمر بطاس، الأستاذ بكلية الطب بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء).

108

عدد الخريجين الجدد الذين حضروا حفل تسليم شواهد التخرج على الفوج الأول لأطباء الأسنان برسم سنتي 2020-2021 . وجرى هذا الحفل، الذي نظمته الجامعة الدولية للرباط (UIR)، بسلا الجديدة، بحضور رئيس الجامعة نور الدين مؤدب وعميد كلية طب الأسنان التابعة للجامعة ذاتها باباكار توري، وممثلين لمعاهد وجامعات ومؤسسات شريكة وهيئة أطباء الأسنان بالمغرب. الخريجون الجدد استهلوا مشوار [6] سنوات من الدارسة منذ سنة 2015، وهي السنة التي انطلق بها تدريس تخصص طب الأسنان بالكلية لأول مرة، وتابعوا كذلك تكوينهم التطبيقي داخل عيادة الأسنان المحدثة سنة 2018 داخل الجامعة.

ربع قرن

عمر القانون الأساسي للأساتذة الباحثين بالمغرب، أي منذ سنة 1997. يواجه عبد اللطيف ميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، احتجاجات واسعة في صفوف أساتذة التعليم العالي بجهة الشرق، وباقي جهات المغرب، تنديدا بما يصفونها بـ”سياسة التماطل والتسويف” التي تنهجها وزارته في تعاطيها مع ملفهم. ويمثل إصدار النظام الأساسي للأساتذة الباحثين، والإفراج عن مستحقاتهم المالية الخاصة بالترقية في الدرجة أو الرتبة، والتشبث بالدرجة (د) والدرجة الاستثنائية، ورفع الاستثناء عن الدكتوراه الفرنسية، أكثر مطالب المحتجين إلحاحا. على الرغم من قيام النقابة الوطنية للتعليم العالي بسلسلة من الحوارات مع الوزيرين السابقين من أجل بلورة قانون أساسي جديد، إلا أن الوزير الحالي لم يوف بالوعود التي قطعها للنقابة؛ إذ إنه إلى اليوم “لا شيء تم تنزيله على أرض الواقع، وصبرنا نفد” القانون الأساسي “حان الوقت لمراجعته وإثرائه بناء على ما استجد في مهام الأساتذة ومحيط اشتغالهم” (عبد الرحيم الصادق، الكاتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بجهة الشرق – 25 ماي 2022).

5.7%

نسبة أطروحات الدكتوراه التي تتم مناقشتها، مقارنة مع عدد الطلبة في سلك الدكتوراه، حسب  تحليل تقييمي حول “البحث العلمي والتكنولوجي في المغرب”، أنجزته الهيئة الوطنية للتقييم لدى المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي يهم سنة 2017.  وذهب المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي إلى وصف وضعية الضعف الكبير الذي يسم مناقشة أطروحات الدكتوراه بـ”عنق الزجاجة”، إذ لا يعكس حجم الإنتاج الأرقام المتراكمة من حيث عدد الطلبة الباحثين الذين يسجلون في سلك الدكتوراه.  وتعتبر الصعوبات المرتبطة بتدبير تمويل المشاريع، إضافة إلى بطء وطول المساطر المتعلقة به، من بين المشاكل الكبرى التي يعاني منها البحث العلمي في الجامعة المغربية، إذ تؤدي إلى خفض نسبة استخدام الأموال المرصودة لطلبات مشاريع البحث إلى النصف،. كما يؤثر سلبا على الجامعة؛ ذلك أنه يحول دون إقدام العديد من الأساتذة الباحثين على الانخراط في أنشطة بحثية أو أنشطة يمكن أن تكون مصدرا لمؤسساتهم، وهو ما اعتبرته رحمة بورقية، رئيسة الهيئة الوطنية للتقييم لدى المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، “مشكلا”، مشيرة إلى أنه في دول أخرى يتم خلق مؤسسات لتمويل البحث العلمي، معتبرة ذلك “ضرورة”.

26%

نسبة حضور الإناث الباحثات والأستاذات في الجامعة المغربية.  وتُظهر المعطيات الواردة في تقرير المجلس الأعلى للتربية والتكوين ضعفا كبيرا في عددهن، مقابل [%76] من الذكور سنة 2018.  ويظهر من خلال المعطيات ذاتها أن نموّ حضور الإناث الباحثات والأستاذات في الجامعة بالمغرب يتم بشكل بطيء جدا، إذ لم يزدد سوى بنقطة واحدة خلال الفترة ما بين 2013 و2018، لينتقل من [%25] إلى [%26].

54

عدد المؤسسات الجامعية المغربية التي أصبحت شريكة لبرنامج Huawei ICT Academy، إلى حدود شهر مارس 2022. برنامج أكاديمية هواوي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات تم إطلاقه في المغرب بتاريخ 6 دجنبر 2021، في إطار شراكة إستراتيجية بين “هواوي المغرب” و وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار؛ وذلك بهدف تمكين الطلبة من اكتساب كفاءات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، و من خلال ذلك تحسين فرص إدماجهم في سوق الشغل. تم تكوين ما لا يقل عن [5,000] طالب مغربي من قِبَلِ البرنامج الذي سلم شواهد تأهيل لأزيد من [1,700] مستفيد من تكويناته.

32

عدد وزراء التعليم في المغرب، خلال [60] سنة الفارطة بِمُعَدَّل وزير [1] لِكُلّ [22,5] شهراً: محمد الفاسي، عمر بن عبد الجليل، عبد الكريم بنجلون، رشيد ملين، يوسف بلعباس، محمد بنهيمة، عبدالهادي أبوطالب، حدو الشيكر، قاسم الزهيري، عبد اللطيف الفيلالي، احمد رضا اكديرة، محمد شفيق، مامون الطاهري، أحمد العسكي، محمد الفاسي الفهري، الداي ولد سيدي بابا، عبد اللطيف بنعبد الجليل، محمد بوعمود، عزالدين العراقي، محمد الهيلالي، الطيب الشكيلي، محمد الكنيدري، رشيد بلمختار، مولاي اسماعيل العلوي، عبدالله ساعف، حبيب مالكي، أحمد اخشيشن، لطيفة العابدة، محمد الوفا، لحسن الداودي، محمد حصاد، سعيد أمزازي ، بالإضافة إلى الوزيرين الحاليين (شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية و التعليم الأولي والرياضة وعبد اللطيف ميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار).

13

محاولة للإصلاح، بمعدل إصلاح كل [4] سنوات: (1) اللجنة الرسمية لإصلاح التعليم 1957; (2) اللجنة الملكية لإصلاح التعليم 1958-1959; (3) المخطط الخماسي 1960-1964 (اللجنة المكلفة بإعداد مخطط التعليم); (4) مناظرة المعمورة 1964; (5) المخطط الثلاثي (1965-1967); (6) مناظرة افران الأولى (1970) ومناظرة إيفران الثانية (1980); (7) المخطط الخماسي (1985-1981); (8) مشروع الإصلاح 1985; (9) الهيئة الخاصة لإصلاح التعليم; (10) الخطاب الملكي 6 نونبر 1995 الذي دعى إلى تشكيل لجنة خاصة للعمل بميثاق; (11) الميثاق الوطني للتربية و التكوين 1999-2010; (12) البرنامج الاستعجالي (2012-200); (13) الرؤية الاستراتيجية (2015-2030)

5

عدد المشتبه فيهم الذين أحالتهم مصالح الفرقة الوطنية للشرطة القضائية على أنظار الوكيل العام للملك بسطات يوم 28 مارس2022، بتهمتي تزوير النقط والتلاعب في البحوث الخاصة بسلك الإجازة. المشتبه فيهم الخمسة هم موظف يشتغل بكلية العلوم القانونية والسياسية بسطات وطالب سابق بالكلية ذاتها يشتغل دور وسيط، إلى جانب ثلاثة طلبة آخرين؛ ضمنهم طالبة. الموظف المكلف بإدخال النقط إلى النظام المعلوماتي الخاص بالكلية، يشتبه في قيامه بتزوير النقط مقابل حصوله على مبالغ مالية من الطلبة. تحريات الفرقة الوطنية للشرطة القضائية أظهرت وجود عشرات التحويلات المالية بين الوسيط، الطالب السابق بالكلية، وبين الموظف المشتبه فيه سالف الذكر. الطلبة الثلاثة الذين جرى تقديمهم أيضا أمام النيابة العامة، يشتبه في أن الموظف المعني قد ضخم النقط لصالحهم. وتأتي هذه الواقعة عقب تفجر قضية “الجنس مقابل النقط” بالجامعة ذاتها، والتي أسدل فيها الستار قبل أيام بإدانة بعض الأساتذة الجامعيين بالحبس وتبرئة آخرين.

3

مشتبه فيهم، ضمن شبكة متخصصة في تزوير الدبلومات، تمكنت فرقة مكافحة العصابات بولاية أمن القنيطرة من الإيقاع بهم، وذلك بعد تحريات شملت إعلانات منشورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تعرض ديبلومات وشهادات دراسية مزورة للبيع. وأشارت المعطيات الأولية للبحث إلى تورط المشتبه فيه الرئيسي ومساعديه في نشر وتعميم إعلانات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تعرض ديبلومات وشهادات دراسية مزورة للبيع، لفائدة الراغبين في استعمالها لأغراض إدارية وخصوصا من أجل الحصول على عقود للعمل. وقد أسفرت الأبحاث والتحريات المنجزة في هذه القضية عن توقيف المشتبه فيهم اللذين تتراوح أعمارهم ما بين [31] و[54] سنة، يوم الخميس 24 مارس2022، وهم في حالة تلبس بحيازة دبلوم تقني وثلاثة شهادات مدرسية مزورة، فضلا عن حيازتهم مجموعة مكونة من [44] سيرة ذاتية ونسخ من بطاقات تعريفية في اسم الغير. هذا وتم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم جميعا تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، فيما لازالت الأبحاث والتحريات جارية بغرض توقيف جميع المساهمين والمشاركين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية. (بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني).

6

عدد النوادي السينمائية التي تم تأسيسها في كليات العاصمة الرباط، في أفق نقل التجربة نحو جامعات أخرى. المبادرة التي يقودها عز العرب العلوي، المخرج المغربي ورئيس مركز سجلماسة للدراسات والأبحاث السمعية البصرية، تروم توسيع حضور السينما داخل الجامعات، وربط الطلبة بالفنانين. وتحمل النوادي السينمائية المؤسسة أسماء فنانين مغاربة، بينهم رشيد الوالي ومحمد خيي ومحمد الرزين ومنى فتو وراوية ومحمد مفتاح، وتضم طلبة مؤسسات جامعية يحملون شغف الفن السابع. “المبادرة عادت بتنسيق مع جامعة محمد الخامس بالرباط، وتعمل على نقاط عديدة تضم التكوينات كذلك، كما ستتابع الماسترات الخاصة بالسينما لدعمها تطبيقيا … الهدف هو خلق الجامعة الوطنية للنوادي السينمائية، وبعدها سيتم المرور نحو الاشتغال على الصعيد الإفريقي، للمساهمة في الدبلوماسية الموازية.” (عز العرب العلوي – 28 مارس 2022)”.

7000

عدد الطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا المسجلين بالمنصة الرقمية التي أحدثتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، في إطار جرد تخصصاتهم ومستوياتهم الجامعية. “المغرب كان سباقا لتوفير الظروف المواتية من أجل مغادرة أوكرانيا حين أوصى في وقت مبكر الطلبة بضرورة مغادرة أوكرانيا، كما تولت الحكومة تعبئة كل الجهود لتدبير ملف الطلبة من خلال احداث خط أخضر، وتعبئة سفارات المملكة بالدول القريبة وتخصيص فريق إدراي من وزارة الخارجية لتتبع الملف وتسهيل إجلاء الطلبة (…) المرحلة القادمة ستعرف التدقيق في الطلبات والتأكد من معطيات الملفات المقدمة.” (بايتاس، الناطق الرسمي باسم الحكومة – 24 مارس 2022).

105

عدد الطيارين المتدربين خريجو المدرسة الوطنية للطيران المدني في تولوز بفرنسا الذين صعدوا من موقفهم إزاء شركة الخطوط الملكية المغربية (“لارام”)، متهمين إدارتها بعدم الوفاء بمقتضيات العقد الذي يجمعهم بها، بينما تنفي “لارام” ما صدر عنهم. وبدأت علاقة الطيارين المتدربين مع “لارام” بعد طلب عروض أطلقته لتكوين طياريها، رسَا على المدرسة الوطنية للطيران المدني في مدينة تولوز بفرنسا، بعد إغلاق المدرسة الوطنية المغربية للطيارين المدنيين أبوابها عام 2010. ويمتد تكوين الطيارين المتدربين بتولوز لمدة [عامين] (بعد [عامين] آخرين بالمدارس التحضيرية)، وهو تكوين مؤدى عنه يلجأ المستفيدون منه إلى تمويله عن طريق قرض بنكي تتوسط لهم الشركة لدى الأبناك للحصول عليه، وتتراوح قيمته بين [123 مليون سنتيم] و[148 مليون سنتيم]، على أساس تسديده خلال [13] عاما منها [3] سنوات تأجيل سداد. وتضمن “لارام” الطيارين المتدربين المستفيدين من القرض لدى الأبناك، مقابل تعهد كل طيار متدرب بالعمل معها كطيار مدني لمدة [10] سنوات في حال توظيفه، ليؤدي بعد ذلك الأقساط الشهرية لقرض التكوين. الشركة وجدت نفسها غير قادرة على تشغيل الطيارين المتدربين في الشركة الأم بسبب أزمة جائحة كورونا، وبعد أن بدأت تداعيات الأزمة تخفّ نادت عليهم واقترحت تشغيلهم في فرعها Atlas Servair مقابل أجر شهري صافٍ بقيمة [50 ألف درهم]، تُخصم منه [15 ألف درهم] كقسط لتسديد قروض الدراسة. ويقول الطيارون أن “لارام” استدعتهم في دجنبر 2021 و قدمت لهم عقودا رسمية “مختلفة كل الاختلاف عما تم الاتفاق عليه عند بداية التدريب (…) بحيث إدارة الشركة “استغلت الصعوبات المالية والظروف النفسية والضغط المتزايد عليهم من طرف الأبناك لاسترداد مبلغ قرض التكوين، باقتراحها (الشركة) بصفة غير رسمية عقود عمل جديدة من مشغل آخر، بشروط مختلفة تماما عما تم الاتفاق عليه عند بداية التدريب”.


أرقام دالة حول التعليم العالي في المغرب/