أرقام دالة حول التعليم العالي في المغرب


أرقام دالة حول التعليم العالي في المغرب


1000 درهم

التعويض الشهري عن العمل بالمؤسسات التعليمية لطلبة سلك الإجازة في التربية خلال فترة تكوينهم. و يعتبر هذا التعويض من بين أولويات برنامج الوزارة برسم سنة 2023 كشف عنها شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، خلال مناقشة الميزانية الفرعية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بلجنة التعليم بمجلس المستشارين.

800

عدد الطلبة الأجانب الذين تحتضنهم جامعة محمد الأول، يمثّلون حوالي [35] دولة إفريقية، موزّعين على جميع المؤسسات التابعة للجامعة، سواء تعلّق الأمر بالكليات أو المدارس الوطنية العليا، حيث تستقبل سنوياً حوالي [220] طالباً أجنبياً جديداً في المسالك الأولى أو مسالك الدكتوراه، يستفيدون من منح يقدّمها المغرب عبر “الوكالة المغربية للتعاون الدولي- AMCI”، إلى جانب منح خاصة بجهة الشرق في إطار شراكاتها مع بعض الجهات الإفريقية. “هؤلاء الطّلبة يعدّون سفراء الجامعة في بلدانهم الأصلية، حيث يتقلّد في الوقت الحالي بعض خرّيجي هذه الفئة –الذين يظلّون على تواصل مع الجامعة وأساتذتهم- مناصب عليا، الأمر الذي يقوي شراكة جامعة وجدة مع الجامعات والدول الإفريقية. كما يساهم الطلبة أنفسهم في إشعاع الجامعات التي يتابعون بها دراستهم في المغرب دولياً، ثم في تلاقح الثقافات عبر تنظيمهم أنشطة ثقافية موازية بدعم من الجامعة. بفضل هذه الفئة أصبحت لجامعة محمد الأول مكانة خاصة على الصعيد الإفريقي” ( رئيس جامعة محمد الأول). “عدد الطلاب الغانيين المستفيدين من منح دراسية لمتابعة دراساتهم العليا في المغرب عرف ارتفاعاً ملحوظاً خلال السنوات الأخيرة، لاسيما المهتمّين بالمجالات التقنية والمهنية” (مدير مؤسسة “أمانة المنح الدراسية” في دولة غانا، كينجسلي أجيمانغ). جاء ذلك خلال لقاء احتفالي بمناسبة مرور [10] سنوات على تعزيز التكامل الإقليمي من خلال “دبلوماسية الطلاب”، بحضور إيمان واعديل، سفيرة المغرب بغانا، حيث تم تكريم والاحتفاء بالشخصيات والمؤسسات التي ساهمت بطرق مختلفة في العلاقات القوية بين غانا والمغرب أكاديمياً.

2

فاز الباحثان المغربيان، البروفيسور حسن عمور، مدير مركز الابتكار التكنولوجي بالمدرسة المحمدية للمهندسين، وأحد طلبته في سلك الدكتوراه، رضوان كارلي، بالميدالية الذهبية وجائزة التميز في المسابقة الدولية للاختراع والابتكار “إيكان 2022″، التي نظمت مؤخرا في تورونتو بكندا. الجوائز منحت للمخترعين والمبتكرين عن مشروعهما المبتكر “سكانير ذكي جديد للكشف عن سرطان الثدي عن طريق التصوير بالميكروويف”. و يتعلق الأمر بـ”أول سكانير مغربي ذكي فعال وغير ضار ومنخفض التكلفة للكشف عن سرطان الثدي”. المسابقة، التي نظمتها جمعية تورونتو الدولية للابتكار والمهارات المتقدمة (TISIAS) بالتعاون مع الاتحاد الدولي لجمعيات المخترعين (IFIA) والجمعيات العالمية للملكية الفكرية (WIIPA) ومبادرة الابتكار التعاونية (ICO)، تميزت بمشاركة [81] دولة وجهة وأزيد من [700] اختراع وابتكار.

2

أستاذتان مغربيتان في الفيزياء النووية ضمن تصنيف “أفضل [200] باحث علمي عبر العالم. الباحثتان العلميتان، رجاء الشرقاوي وفريدة الفاسي، الأستاذتان في كلية العلوم التابعة لجامعة محمد الخامس بالرباط، تمكّنتا من تصدّر قائمة “أكثر العلماء تأثيرا في قارة إفريقيا والمنطقة العربية”، وفق المعطيات الصادرة عن المؤشر العالمي “AD Scientific Index”؛ إذ حلت رجاء الشرقاوي المرسلي في المرتبة [152] عالميا، الأولى إفريقيا وعربيا، غير بعيدة عن زميلتها فريدة الفاسي التي صنفت [160] عالميا، الثانية إفريقيا وعربيا. ويعتمد هذا الترتيب على ثلاثة معايير تصنيف فرعية ومؤشرات أساسية، هي مؤشر “H” ومؤشر “i10” وعدد الاستشهادات والإحالات العامة في المقالات المحكّمة علميا وبحثيا، وهي مؤشرات دالّة على مستوى التأثير علميا ونسبة الاستشهاد بأبحاثهم. ويعد “مؤشر H” مقياسا لمستوى المؤلف في الإنتاجية وتأثير الاقتباس لمنشوراته، بناءً على مجموعة من الأوراق البحثية التي تم الاستشهاد بها من قبل العلماء والباحثين، في حين يقيس مؤشر “i10” عدد المنشورات بما لا يقل عن [10] اقتباسات عبر منصة “Google scholar”. علاوة عن ذلك، يتم احتساب النسبة بين “قيمة السنوات الخمس الماضية والقيمة الإجمالية للمؤشرات المذكورة أعلاه”. “بخلاف الأنظمة الأخرى التي توفر تقييمات للمجلات العلمية والجامعات، فإن المؤشر سالف الذكر يعتمد نظام تصنيف وتحليل بناء على الأداء العلمي والقيمة المضافة للإنتاجية العلمية للعلماء بشكل فردي” (الدكتورة رجاء الشرقاوي – أكتوبر 2022). “أعتزّ كثيرا برفع الراية المغربية في هذا التصنيف المرموق عامة، وفي مجال الفيزياء خاصة (…) حصيلة سنين كفاح طويلة يبعث على الافتخار ومزيد من الصبر والمثابرة العلمية والمشاركة في محافل علمية عالمية” (فريدة الفاسي – أكتوبر 2022).

3000 درهم

مقدار الزيادة في الأجور التي اتفقت عليها الحكومة والنقابات الممثلة لأساتذة التعليم العالي، تهم جميع الفئات، وتنزل على ثلاثة أشطر ابتداء من فاتح يناير 2023 ثم 2024 و2025. و تأتي خطوة الزيادة في إطار شمولي بغية تحقيق جاذبية المهنة ومخطط الإصلاح الجامعي. وقع الإتفاق كل من عبد اللطيف ميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، والكتاب العامون للنقابات بحضور رئيس الحكومة عزيز أخنوش. وتشتكي نقابات أساتذة التعليم العالي من جمود الأجور منذ [25] سنة،

70%

نسبة الطلبة العائدين من أوكرانيا المجتازين لامتحانات ولوج كليات الطب الخاصة الذين لم يستطعوا النجاح في الاختبارات التي نظمتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار. وأكد طلبة عائدون من أوكرانيا أنهم سيواصلون دراستهم بالجامعات الأوكرانية، وذلك بعد عدم تمكن عدد كبير منهم من اجتياز امتحان ولوج كليات الطب الخاصة بالمغرب، لأسباب اعتبرها البعض منهم “إقصائية” ولا تراعي النظام واللغة التي كانوا يتابعون بها دراستهم خارج المغرب. وأفاد عضو تنسيقية الطلبة العائدين من أوكرانيا أن محدودية المقاعد التي اعتمدتها الجامعات لم تكن في صالح الطلبة، مشيرا إلى أن نسبة [%30] من المترشحين للمباراة نسبة متواضعة ولا تتيح حظوظا وفيرة للطلبة. وبلغ عدد الطلبة العائدين من أوكرانيا المجتازين لامتحانات ولوج كليات الطب الخاصة [393] طالبا، واجتاز [150] طالبا امتحانات طب الأسنان، و[83] في تخصص الصيدلة، و[160] في الطب العام. من جهة أخرى أكد المتحدث أن الاتفاق الذي جمع الوزارة بأولياء الطلبة لم يتم احترامه، خاصة ما يهم دراسة وضعية الآباء المادية من أجل خفض كلفة الرسوم، كما طالبت الجامعات الطلبة إحضار الوثائق كاملة وهو الأمر الذي يستعصي تنفيذه في ظل عدم تمكن الطلبة من استخراج وثائقهم من أوكرانيا. وبالنسبة لبعض الطلبة الناجحين في الامتحان فإن اجتياز المباراة لم يكن كافيا من أجل ولوج الكلية، حيث أكدت أم طالبة في هذا السياق أن ابنتها التي كانت تتابع دراستها في السنة الخامسة في مجال الطب، قررت عدم الالتحاق بالجامعة الخاصة بالمغرب رغم اجتيازها الامتحان بنجاح، بسبب غياب أي خطوات من أجل تخفيض كلفة الدراسة التي تصل إلى [20 مليون سنتيم] سنويا، وهي [ضعف] التكلفة التي كانت تؤديها بأوكرانيا [4 مرات]. كما استنكرت المتحدثة طريقة تدبير الامتحان، مبرزة أن “الطلبة يشعرون بأنهم مجرد أشخاص مفروضين على هذه الكليات من طرف الوزارة، ما يجعل مسارهم الدراسي في وضع غير مستقر”.

سنتان

مدة صلاحية الباكالوريا المغربية. و قد انتشر خلال الأيام الماضية على مواقع التواصل الاجتماعي، وسم “الباكالوريا لا تموت”، للمطالبة بقبول الجامعات المغربية تسجيل حاملي الباكالوريا التي يعود تاريخ الحصول عليها إلى أكثر من سنتين، معتبرين أن حرمان هؤلاء من التسجيل هو “حرمان من حق دستوري دون أي سند قانوني”. وتساءل أغلب المدونين والمغردين عن جدوى الدراسة لمدة [12] سنة للحصول على شهادة مدة صلاحيتها سنتان، مشددين على ضرورة فتح الباب لكل من يريد متابعة دراسته الجامعية بالمؤسسة التي يرغب بها دون اشتراط التوفر على باكالوريا حديثة. “حينما يتم رفض تسجيل حاملي شهادة الباكالوريا، بحجة أنها قديمة، فذلك يتعارض مع الفصل [31] من الدستور الذي يطالب السلطات بتيسير استفادة المواطن من الحصول على تعليم ميسر الولوج، ويتعارض مع الفصل [33] من الدستور الذي ينص على تيسير ولوج الشباب للثقافة والعلم والتكنولوجيا، (…) مع توفير الظروف المواتية لتفتق طاقاتهم الخلاقة والإبداعية في كل هذه المجالات”.(عمر الشرقاوي، أستاذ جامعي)

500 مليون سنتيم

المبلغ الذي طالب به أستاذ جامعي كتعويض عن الأضرار المادية والمعنوية التي لحقت به عقب إقدام العميد بالنيابة السابق بالكلية على إعفائه من مهامه كمنسق ماستر؛ وذلك على خلفية اتهامه بالتحرش بإحدى طالباته قبل أن تبرئه المحكمة من تلك التهمة. و قررت المحكمة الإدارية بالدار البيضاء إجراء بحث بواسطة القاضي المقرر، يستدعي له جميع الأطراف ونوابهم وعلى رأسهم وزير التعليم العالي والبحث العلمي ورئيس جامعة الحسن الثاني؛ وذلك في القضية التي رفعها الأستاذ الجامعي. وسبق أن قضت محكمة الاستئناف الإدارية بالرباط بإلغاء قرار العميد بالنيابة المتمثل في إعفاء أستاذ المالية العمومية من مهامه كمشرف على ماستر بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالمحمدية؛ ما دفعه إلى رفع دعوى التعويض عن الضرر الذي طاله جراء القرار الملغى. (14 شتنبر 2022)

63

عدد الطلبة الذين حصلوا على نقطة [صفر] المُوجبة للرسوب في وحدة الصرف حسب ما أفرزته نتائج امتحانات الفصل الرابع لشعبة اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة شعيب الدكالي بالجديدة. و وجّه النائب البرلماني عن الفريق الاشتراكي مولاي المهدي الفاطمي سؤالا كتابيا إلى وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي، بخصوص “قضية الأصفار”. ولفت الفاطمي في سؤاله انتباه الوزير الوصي على قطاع التعليم العالي إلى أن هذه النتائج أثارت حفيظة العديد من الطلبة الذين أضحوا في عِداد الراسبين. أشار النائب ذاته إلى أن “سنة إضافية في مشوارهم الدراسي الجامعي قد تكلّف هذه الفئة من الطلبة الطرد من الدراسة في حال استوْفوا سنوات التمدرس المسموح بها”. وخلص البرلماني نفسه في سؤاله إلى طرح “الإجراءات العاجلة التي سيتخذها الوزير من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه، عن طريق حثّ الجامعة على فتح تحقيق لمعرفة ملابسات الحادثة، على غرار ما تقوم به جلّ الكليات كلما تعلق الأمر بتوزيع الأصفار الموجبة للرسوب على فئة عريضة من الطلبة” (21 يونيو 2022).

4

الدعائم الأساسية لإصلاح بيداغوجي جديد تستعد الجامعة المغربية لاحتضانه ابتداء من سنة 2023: (1) تكريس التميز الأكاديمي والعلمي، (2) الإدماج الترابي والتنمية الشاملة، (3) الإدماج الاقتصادي والتنافسية، و (4) الإدماج الاجتماعي والاستدامة. ويأتي الإصلاح البيداغوجي الجديد الذي قدمه عبد اللطيف ميراوي وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، (26 أبريل 2022)، كمحاولة جديدة لإخراج الجامعة المغربية العمومية من أزمتها. ولن يحدث أي تغيير في سلك الإجازة على مستوى عدد الوحدات (modules) التي يدرسها الطلبة؛ إذ سيدرسون [6] وحدات، بمعدل وحدتين في كل سنة، وسيتم التركيز خلال السنتين الأولى والثانية، بنسبة [%70] إلى [%80]، على الرفع من معدّل التأطير وتشجيع تدريس وحدات الاختصاص باللغة الإنجليزية، وتضمّ السنة الثالثة أول وحدة ممتهنة، مع [3] أشهر من التدريب. وفي سلك الماستر، سيتم تشجيع تدريس وحدات معرفية باللغة الإنجليزية، في الوحدتين السابعة والثامنة والتاسعة، على أن يتفرغ الطالب في الوحدة العاشرة لإعداد مشروع بحث التخرج. وتسعى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، من خلال التغييرات التي ستُحدثها على سلك الماستر، إلى جعل طلبة هذا السلك “خبراء في مجالهم، يتمتعون بالفكر النقدي والابتكار اللازمين لتعزيز القدرات التنافسية للنسيج الإنتاجي”. وينقسم التكوين في سلك الدكتوراه، [3] سنوات، إلى تكوين علمي، وتكوين اختياري في الهندسة البيداغوجية، بهدف تكوين “جيل جديد من الطلبة والأساتذة الباحثين وفق معايير دولية وملتزمين بالاستجابة للأولويات الوطنية”. ويولي الإصلاح أهمية خاصة للجانب اللغوي والرقمي، ذلك أن الطلبة الذين سيسجلون أنفسهم في سلك الإجازة سيخضعون لاختبار لتحديد المستوى اللغوي، واختبار رقمي، ويتعين أن يتوفروا على مهارات القوة والمواطنة (المهارات الدراسية، والمهارات الحياتية، والمهارات المهنية وريادة الأعمال). ويرتبط حصول الطالب على دبلوم شهادة الإجازة بتطويره للمهارات اللغوية والرقمية التي اختُبر فيها عند التسجيل، حيث يتعين أن يكون لدى الطالب عند التخرج مستوى “B1″ في اللغة الإنجليزية، و”B2” في لغة التدريس، وأن يُتقن برامج التطبيقات المكتبية الأساسية، ومفاهيم الترميز (Codage). وفي الجانب المتعلق بمهارات الحياة والمواطنة، أن يتوفر على مهارات التواصل، والمواطنة. وفي سلك الماستر، يُشترط نيل الطالب للدبلوم ببلوغ المستوى C1″” في اللغة الإنجليزية، و”C2” في لغة التدريس، وأن يحصل على إشهاد في المهارات الرقمية يتضمن مقدمة في التسويق عبر الأنترنت، ومقدمة في الأمن السيبراني. وفي الشق المتعلق بمهارات القوة والمواطنة، أن يتملّك مهارات في التعامل مع الضغط، وتقنيات الصياغة، والإبداع، والإشراف والعمل الجمعوي. ويتضمن التصور الأولي للإصلاح البيداغوجي، وحدة جديدة سميت بـ”الوحدة الممهننة”، وتهدف إلى تمكين الطلبة من الانفتاح على نشاط اقتصادي معين، مثل التأمين، واللوجستيك، والخدمات المصرفية…، والرفع من فرص الإدماج المهني، وتكوين كفاءات أكثر ملاءمة لمتطلبات سوق الشغل. ولهذا الغرض، سيتم إحداث منصة رقمية لتقوية قدرات طلبة سلك الإجازة، تهدف إلى تقديم الدعم البيداغوجي لهم من خلال دروس مصممة في التخصصات، ودروس إشهادية في المهارات الرقمية عبر الأنترنت. ويتواصل تكوين الطلبة في الشق المتعلق بتنمية حس الابتكار والمبادرة المقاولاتية، في سلكي الماستر والدكتوراه، في مجال ريادة الأعمال، والابتكار، والمسؤولية الاجتماعية والبيئية، والذكاء الصناعي، والابتكار البيداغوجي. ويولي الإصلاح البيداغوجي الجديد أهمية للجانب المتعلق ببناء قدرات الطلبة لتملّك “حس وطني”، والعيش المشترك، حيث سيتم تدريس مجموعة من الوحدات في مجال التاريخ، والثقافة، والمواطنة والحسّ المدني. من بين المستجدات التي جاء بها الإصلاح البيداغوجي الجديد، خلق تكوينات جديدة لاستقطاب الطلبة الذين لم يُفلحوا في ولوج بعض المدارس العليا من خلال “جسور بين الأنظمة”، أو “جسور الفرصة الثانية”. وستتيح هذه الآلية للطلبة الحاصلين على دبلوم الدراسات الجامعية العامة (DEUG)، أو ما يعادله، الولوج، بعد الانتقاء، إلى التكوينات الموازية، مثل العلوم السياسية، والدراسات الاستراتيجية والدبلوماسية، والتنمية المستدامة، والطاقات المتجددة، والتصميم.

570 مليون يورو

أو ما يعادل [6 مليارات درهم] قيمة القرض الذي حصلت عليه مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط (OCP) من كالة ضمان الاستثمار متعدد الأطراف (MIGA)، التابعة لمجموعة البنك الدولي، لضمان قروض تمويل الحرم الجديد لجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية (UM6P) بالعاصمة الرباط. الضمان تم إصداره لفائدة “Crédit Agricole Corporate and Investment Bank” و”BNP Paribas” في فرنسا لتغطية القروض. ويمتد الضمان إلى [10] سنوات، ويغطي مخاطر عدم الوفاء بالالتزامات المالية السيادية للمؤسسات الحكومية. إنشاء الحرم الجامعي تم إطلاق مرحلته الأولى في أكتوبر 2021، فيما سيتم الانتهاء من مرحلتين جديدتين بحلول سنة 2024. وتعتبر عملية إصدار ضمان لفائدة المجموعة، العملية الأولى من نوعها في قطاع التعليم بالمغرب وإفريقيا، وتؤكد قوة الاستراتيجية المالية لجامعة UM6P، كما تظهر مصداقية نهج مجموعة “OCP” في مجال اقتصاد المعرفة والحكامة البيئية، الاجتماعية والإدارية (ESG). وينتظر أن يوفر الحرم الجديد في الرباط تكوينا عالي المستوى لحوالي [2000] طالب وطالبة في مجالات الاقتصاد، الحكامة، العلوم السياسية، العلاقات الدولية، العلوم السلوكية والاجتماعية، الفندقة والتدبير. وبالإضافة إلى ذلك، سيحتضن الحرم الجامعي كلية جديدة للحكامة، وأول مدرسة وحاضنة للمقاولات في مجال الذكاء الاصطناعي بالمغرب، كما سيتوفر على مراكز متعددة الرياضات، ومختبرات للتعليم الرقمي، ومركز للغات، ومكتبة، وإقامة فندقية تمكن من استقبال الضيوف الجامعيين وتكوين طلبة مدرسة التدبير الفندقي وريادة الأعمال. وتتواجد جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية في صلب استراتيجية الابتكار، الاستدامة والتحول لمجموعة “OCP”.وتسهر الجامعة، التي تأسست سنة 2017، من خلال الحرم الجامعي لابن جرير، على أكثر من [%80] من أنشطة البحث والتطوير لمجموعة “OCP” في المجالات الاستراتيجية، مثل الأسمدة، التجهيزات الصناعية، الطاقة النظيفة والتدبير المستدام للمياه. وتساهم أيضا في تنفيذ برامج التكوين التي تمكن الرأسمال البشري لمجموعة “OCP” من استغلال كامل إمكاناته. “نحن ممتنون لثقة MIGA في خطتنا الهادفة إلى توسيع نطاق القدرات التعليمية لجامعة UMP6 بالنظر إلى النتائج المحققة على المدى البعيد. (…) الدعم سيسمح بتطوير المرافق الجديدة في الحرم الجامعي بالرباط، وبالتالي تحسين المهارات، الابتكار وتطوير المجالات الهامة التي لا يوفرها الحرم الجامعي الحالي (…) مجموعة OCP تطورت لتصبح فاعلا هاما في تغذية النباتات، وهي على يقين تام أن التعليم و البحث و التطوير عوامل أساسية لمستقبل الأمن الغذائي والتقدم، ويعتبر هذا التطور جوهريا ليس فقط للطلبة المغاربة، وإنما للشباب في جميع أنحاء إفريقيا”. (هشام الهبطي، رئيس جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية). “MIGA فخورة بكونها جزءا من هذا المشروع؛ حيث تمكن الضمانة المقدمة من طرفها من توفير التمويل من المقرضين الدوليين بشروط تنافسية لتمويل تطوير المرافق في البلد” (Hiroshi Matano، نائب الرئيس التنفيذي لـ MIGA).

2

أعلنت جائزة الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمية للترجمة، يوم 13 يونيو 2022، عن أسماء الفائزين بدورتها العاشرة للعام 2021، في مختلف الفروع؛ ومن بينهم المغربيان عز الدين الخطابي الريفي وعبد النور خراقي. وقد فاز بجائزة في فرع العلوم الإنسانية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية مناصفة كل من الدكتور عز الدين الخطابى الريفي (المغرب) عن ترجمته لكتاب “ما وراء الطبيعة والثقافة” لمؤلفه فيليب ديسكولا من اللغة الفرنسية، والدكتور عبد النور خراقي (المغرب) عن ترجمته لكتاب “مدخل إلى التنقيب في بيانات العلوم الاجتماعية” لمؤلفيْه بول اتيول وديفد موناغان ودارن كونغ من اللغة الإنجليزية. وقرر مجلس أمناء الجائزة منح الجائزة في فروعها الستة: (1) جائزة الترجمة في فرع جهود المؤسسات والهيئات، (2) الترجمة في فرع العلوم الطبيعية من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى، (3) الترجمة في فرع العلوم الطبيعية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية، (4) الترجمة في فرع العلوم الإنسانية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية، (5) الترجمة في فرع العلوم الإنسانية من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى، و (6) الترجمة في فرع جهود الأفراد. و أوضحت الأمانة العامة للجائزة أنها استقبلت في دورتها العاشرة عددا من الترشيحات في فروع الجائزة الستة، حيث بلغ العدد الإجمالي للترشيحات [118] ترشيحا ما بين عمل مترجم ومؤسسة ومرشح لجهود الأفراد، وذلك في [9] لغات توزعت على [109] أعمال، بالإضافة إلى المؤسسات والهيئات المرشحة، وقد جاءت الترشيحات من [18] دولة وشارك في تحكيم هذه الدورة [44] محكما ومحكمة.

3

مكونات الوصفة المميزة لمؤسسة “ESTEM“: الإصرار والانضباط والإرادة. تواصل المؤسسة، المتخصصة في تكوين طلاب الهندسة والتجارة، تحقيق التميز سنة بعد سنة بفضل جودة التكوين الذي يوفره طاقمها التربوي. وقد مكنت هذه المؤسسة المعترف بها من طرف الدولة عددا من خريجيها من النجاح في عدد من المباريات المؤهلة للمدارس العليا المرموقة في الخارج. وقد نجح طالب إيفواري يدرس بها من اجتياز مباراة الولوج إلى مدرسة البولتيكنيك بباريس، كما تم قبول طالبة مغربية شابة في المدرسة الوطنية للإحصاء والإدارة الاقتصادية بباريس ENSAE، إضافة إلى شاب إيفواري آخر تمكن من الولوج إلى جامعة إيفري بباريس. وعلى مستوى مباريات الأقسام التحضيرية للمدارس العليا، تمكن طالب سينغالي وآخر إيفواري من التأهل إلى مجموعة المدارس المركزية في فرنسا، إضافة إلى تمكن آخرين من الولوج إلى المدرسة الخاصة بالأشغال العمومية والبناء والصناعة، ناهيك عن النجاح في المباريات المشتركة للمعاهد الوطنية متعددة التقنيات بفرنسا. وبالنسبة إلى الأقسام التحضيرية الاقتصادية، فقد تمكنت ESTEM من رفع العلم المغربي بين كبريات مؤسسات التكوين في فرنسا، بعد تمكن شابتين مغربيتين وآخرين إيفواريين من الولوج إلى المدرسة العليا للدراسات الاقتصادية بباريس (HEC). و توفر المدرسة لطلبتها في الأقسام التحضيرية العلمية والاقتصادية تكوينا فريدا، حيث يمكن التأطير والمواكبة الدائمة مرفوقا بالتعلم الأكاديمي الجيد. و يعمل الفريق الإداري على مواكبة ومراقبة سير الدروس والتدقيق الصارم في الغيابات، من أجل تسهيل مهمة أعضاء هيئة التدريس الذين يتوفرون على كل الوسائل لأداء مهمتهم. وتعمل مديرة المدرسة (وفاء بواب بناني) على الاستماع دائما إلى الطلبة وهيئة التدريس. ويمثل نجاح عدد من الطلبة المغاربة والأجانب، وخصوصا من دول إفريقية، مثالا لشراكة جنوب جنوب التي تمثل حجر الزاوية في السياسة المغربية.

02.13

رقم القانون المتعلق بزجر الغش في الإمتحانات المدرسية الصادر في 25 ماي 2018. و وضعت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة مطبوعا (عبارة عن التزام: نموذج إلكتروني عند الترشح للبكالوريا في البوابة الخاصة بذلك، مع وضع نموذج ورقي لدى إدارة المؤسسات التعليمية) يوقعه الولي الشرعي للتلميذ، يلتزم من خلاله باحترام القانون. .و وفق المطبوع، فإن الأب أو الولي الشرعي يجب أن يلتزم باحترام التلميذ المقتضيات الواردة في القانون المذكور خلال اجتيازه امتحانات نيل شهادة الباكالوريا، بما في ذلك عدم إحضار الهاتف المحمول أو الحاسوب أو اللوحة الإلكترونية أو أي واسطة إلكترونية أخرى إلى فضاء إجراء الامتحانات، وفي حالة مخالفة التلميذ لهذه المقتضيات، يعرض الأب أو الولي الشرعي للعقوبات المحددة لذلك. “هذا الالتزام لا يجد سنده في أي نص قانوني أو تنظيمي يتعلق بتنظيم امتحانات البكالوريا وفق الترسانة القانونية سارية المفعول (…) الوزارة ومصالحها اللاممركزة مازالت تستند إلى مراسلة للوزارة في شأن التصدي للغش، مع إرفاقها بنموذج للالتزام المطلوب التوقيع والمصادقة عليه، والمراسلة تلك استندت إلى مذكرة لوزير التربية الوطنية، التي بدورها استندت إلى الظهير الشريف بشأن زجر الخداع في الامتحانات والمباريات العمومية، الذي تم نسخه بمقتضى القانون رقم 02.13 المذكور. وبالتالي، فإن مذكرة وزير التربية الوطنية السابقة لا يمكن الاستناد إليها لأن السند القانون الذي تأسست عليه تم نسخه، وبالتالي لا قيمة قانونية له لأن القوانين تكون نافذة وملزمة للجميع، مواطنين وأجانب، بمجرد نشرها في الجريدة الرسمية، وليس بعد الإشهاد على الاطلاع عليها والالتزام باحترامها”. (المصطفى قريشي، أستاذ القانون الإداري بالكلية متعددة التخصصات بالناظور، رئيس مركز الدراسات والأبحاث حول الإدارة العمومية).

430

عدد الأطباء النفسانيين في المغرب، بينما تفيد معطيات دراسة سابقة أنجزتها وزارة الصحة بأن [%42.1] من المغاربة الذين تفوق أعمارهم [15] سنة عاشوا اضطرابا نفسيا أو عقليا في فترة من الفترات، ويعاني [%26] منهم من الاكتئاب، بينما يعاني الباقون من أمراض نفسية أخرى، مثل القلق والاضطرابات الذهنية والفصام، ما يعني وجود حاجة ماسة إلى الأطباء النفسانيين. إذا استحضرنا أن تعداد ساكنة المغرب هو [35 مليون] نسمة، بينما عدد الأطباء النفسانيين لا يتعدى ما بين [430] و [440] طبيبا نفسانيا، في القطاعين العام والخاص، وفي المستشفيات الجامعية والعسكرية، فهذا العدد يبين أن هناك خصاصا كبيرا. وهناك إشكال آخر يتمثل في أن حوالي [نصف] عدد الأطباء النفسانيين يتمركزون في محور الدار البيضاء-القنيطرة..(التقرير الصادر عن مركز حقوق الإنسان والديمقراطية حول وضعية السجون في المغرب – 2022) “هناك أسباب متعددة، تتعلق بالمحددات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية. الجانب المتعلق بالصحة النفسية كان مغيّبا لعدة سنوات في السياسات العمومية، ولم يبدأ الاهتمام به إلا في أوائل العشرية الثانية من الألفية الحالية، حيث وضعته وزارة الصحة في باب الأولويات، وبدأت ترصد له اعتمادات ومناصب مالية أكثر. (…) التهميش الذي عانى منه الطب النفسي جعله تخصصا غير مُغرٍ، بل مخيفا في نظر طلاب كليات الطب، ما يجعلهم يتوجهون إلى تخصصات طبية أخرى. هناك الجانب الثقافي، ذلك أن الإنسان الذي يشتغل مع المرضى الذين يعانون من اضطرابات نفسية وعقلية يُنظر إليه على أنه قد يكون أيضا يعاني من هذه الاضطرابات. وهناك طلبةُ طب، خاصة الإناث، كانوا يطمحون إلى التخصص في الطب النفسي، غير أنهم تعرضوا لضغوط من طرف عائلاتهم وغيروا التخصص. إضافة إلى أن تخصص الطب النفسي لم تُعطَ له الأهمية والأولوية، وقد تأكد الآن، بعد جائحة فيروس كورونا، أن المغرب يعاني من خصاص كبير في هذا المجال، حيث ارتفع بشكل كبير عدد الأشخاص الذين احتاجوا إلى العلاج النفسي. (…) عموما يمكن القول إن القطاع الطبي النفسي غير جذاب، خاصة في السجون، حيث إن الاشتغال في فضاء مغلق، ومع ساكنة ذات خصوصية، يتسم بنوع من الصعوبة، لاسيما في ظل ضعف التحفيزات، نظرا لمحدودية الإمكانيات المادية المرصودة كميزانية مندوبية السجون. عدد الأخصائيين النفسيين العاملين في سجون المملكة لا يتعدى اختصاصيا [واحدا] لكل [1,649] نزيلا، بينما هناك طبيب نفساني [واحد] للساكنة السجنية التي يناهز عددها [90,000] نزيل” (عمر بطاس، الأستاذ بكلية الطب بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء).

108

عدد الخريجين الجدد الذين حضروا حفل تسليم شواهد التخرج على الفوج الأول لأطباء الأسنان برسم سنتي 2020-2021 . وجرى هذا الحفل، الذي نظمته الجامعة الدولية للرباط (UIR)، بسلا الجديدة، بحضور رئيس الجامعة نور الدين مؤدب وعميد كلية طب الأسنان التابعة للجامعة ذاتها باباكار توري، وممثلين لمعاهد وجامعات ومؤسسات شريكة وهيئة أطباء الأسنان بالمغرب. الخريجون الجدد استهلوا مشوار [6] سنوات من الدارسة منذ سنة 2015، وهي السنة التي انطلق بها تدريس تخصص طب الأسنان بالكلية لأول مرة، وتابعوا كذلك تكوينهم التطبيقي داخل عيادة الأسنان المحدثة سنة 2018 داخل الجامعة.

ربع قرن

عمر القانون الأساسي للأساتذة الباحثين بالمغرب، أي منذ سنة 1997. يواجه عبد اللطيف ميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، احتجاجات واسعة في صفوف أساتذة التعليم العالي بجهة الشرق، وباقي جهات المغرب، تنديدا بما يصفونها بـ”سياسة التماطل والتسويف” التي تنهجها وزارته في تعاطيها مع ملفهم. ويمثل إصدار النظام الأساسي للأساتذة الباحثين، والإفراج عن مستحقاتهم المالية الخاصة بالترقية في الدرجة أو الرتبة، والتشبث بالدرجة (د) والدرجة الاستثنائية، ورفع الاستثناء عن الدكتوراه الفرنسية، أكثر مطالب المحتجين إلحاحا. على الرغم من قيام النقابة الوطنية للتعليم العالي بسلسلة من الحوارات مع الوزيرين السابقين من أجل بلورة قانون أساسي جديد، إلا أن الوزير الحالي لم يوف بالوعود التي قطعها للنقابة؛ إذ إنه إلى اليوم “لا شيء تم تنزيله على أرض الواقع، وصبرنا نفد” القانون الأساسي “حان الوقت لمراجعته وإثرائه بناء على ما استجد في مهام الأساتذة ومحيط اشتغالهم” (عبد الرحيم الصادق، الكاتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بجهة الشرق – 25 ماي 2022).

5.7%

نسبة أطروحات الدكتوراه التي تتم مناقشتها، مقارنة مع عدد الطلبة في سلك الدكتوراه، حسب  تحليل تقييمي حول “البحث العلمي والتكنولوجي في المغرب”، أنجزته الهيئة الوطنية للتقييم لدى المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي يهم سنة 2017.  وذهب المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي إلى وصف وضعية الضعف الكبير الذي يسم مناقشة أطروحات الدكتوراه بـ”عنق الزجاجة”، إذ لا يعكس حجم الإنتاج الأرقام المتراكمة من حيث عدد الطلبة الباحثين الذين يسجلون في سلك الدكتوراه.  وتعتبر الصعوبات المرتبطة بتدبير تمويل المشاريع، إضافة إلى بطء وطول المساطر المتعلقة به، من بين المشاكل الكبرى التي يعاني منها البحث العلمي في الجامعة المغربية، إذ تؤدي إلى خفض نسبة استخدام الأموال المرصودة لطلبات مشاريع البحث إلى النصف،. كما يؤثر سلبا على الجامعة؛ ذلك أنه يحول دون إقدام العديد من الأساتذة الباحثين على الانخراط في أنشطة بحثية أو أنشطة يمكن أن تكون مصدرا لمؤسساتهم، وهو ما اعتبرته رحمة بورقية، رئيسة الهيئة الوطنية للتقييم لدى المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، “مشكلا”، مشيرة إلى أنه في دول أخرى يتم خلق مؤسسات لتمويل البحث العلمي، معتبرة ذلك “ضرورة”.

26%

نسبة حضور الإناث الباحثات والأستاذات في الجامعة المغربية.  وتُظهر المعطيات الواردة في تقرير المجلس الأعلى للتربية والتكوين ضعفا كبيرا في عددهن، مقابل [%76] من الذكور سنة 2018.  ويظهر من خلال المعطيات ذاتها أن نموّ حضور الإناث الباحثات والأستاذات في الجامعة بالمغرب يتم بشكل بطيء جدا، إذ لم يزدد سوى بنقطة واحدة خلال الفترة ما بين 2013 و2018، لينتقل من [%25] إلى [%26].

54

عدد المؤسسات الجامعية المغربية التي أصبحت شريكة لبرنامج Huawei ICT Academy، إلى حدود شهر مارس 2022. برنامج أكاديمية هواوي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات تم إطلاقه في المغرب بتاريخ 6 دجنبر 2021، في إطار شراكة إستراتيجية بين “هواوي المغرب” و وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار؛ وذلك بهدف تمكين الطلبة من اكتساب كفاءات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، و من خلال ذلك تحسين فرص إدماجهم في سوق الشغل. تم تكوين ما لا يقل عن [5,000] طالب مغربي من قِبَلِ البرنامج الذي سلم شواهد تأهيل لأزيد من [1,700] مستفيد من تكويناته.

32

عدد وزراء التعليم في المغرب، خلال [60] سنة الفارطة بِمُعَدَّل وزير [1] لِكُلّ [22,5] شهراً: محمد الفاسي، عمر بن عبد الجليل، عبد الكريم بنجلون، رشيد ملين، يوسف بلعباس، محمد بنهيمة، عبدالهادي أبوطالب، حدو الشيكر، قاسم الزهيري، عبد اللطيف الفيلالي، احمد رضا اكديرة، محمد شفيق، مامون الطاهري، أحمد العسكي، محمد الفاسي الفهري، الداي ولد سيدي بابا، عبد اللطيف بنعبد الجليل، محمد بوعمود، عزالدين العراقي، محمد الهيلالي، الطيب الشكيلي، محمد الكنيدري، رشيد بلمختار، مولاي اسماعيل العلوي، عبدالله ساعف، حبيب مالكي، أحمد اخشيشن، لطيفة العابدة، محمد الوفا، لحسن الداودي، محمد حصاد، سعيد أمزازي ، بالإضافة إلى الوزيرين الحاليين (شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية و التعليم الأولي والرياضة وعبد اللطيف ميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار).

13

محاولة للإصلاح، بمعدل إصلاح كل [4] سنوات: (1) اللجنة الرسمية لإصلاح التعليم 1957; (2) اللجنة الملكية لإصلاح التعليم 1958-1959; (3) المخطط الخماسي 1960-1964 (اللجنة المكلفة بإعداد مخطط التعليم); (4) مناظرة المعمورة 1964; (5) المخطط الثلاثي (1965-1967); (6) مناظرة افران الأولى (1970) ومناظرة إيفران الثانية (1980); (7) المخطط الخماسي (1985-1981); (8) مشروع الإصلاح 1985; (9) الهيئة الخاصة لإصلاح التعليم; (10) الخطاب الملكي 6 نونبر 1995 الذي دعى إلى تشكيل لجنة خاصة للعمل بميثاق; (11) الميثاق الوطني للتربية و التكوين 1999-2010; (12) البرنامج الاستعجالي (2012-200); (13) الرؤية الاستراتيجية (2015-2030)

5

عدد المشتبه فيهم الذين أحالتهم مصالح الفرقة الوطنية للشرطة القضائية على أنظار الوكيل العام للملك بسطات يوم 28 مارس2022، بتهمتي تزوير النقط والتلاعب في البحوث الخاصة بسلك الإجازة. المشتبه فيهم الخمسة هم موظف يشتغل بكلية العلوم القانونية والسياسية بسطات وطالب سابق بالكلية ذاتها يشتغل دور وسيط، إلى جانب ثلاثة طلبة آخرين؛ ضمنهم طالبة. الموظف المكلف بإدخال النقط إلى النظام المعلوماتي الخاص بالكلية، يشتبه في قيامه بتزوير النقط مقابل حصوله على مبالغ مالية من الطلبة. تحريات الفرقة الوطنية للشرطة القضائية أظهرت وجود عشرات التحويلات المالية بين الوسيط، الطالب السابق بالكلية، وبين الموظف المشتبه فيه سالف الذكر. الطلبة الثلاثة الذين جرى تقديمهم أيضا أمام النيابة العامة، يشتبه في أن الموظف المعني قد ضخم النقط لصالحهم. وتأتي هذه الواقعة عقب تفجر قضية “الجنس مقابل النقط” بالجامعة ذاتها، والتي أسدل فيها الستار قبل أيام بإدانة بعض الأساتذة الجامعيين بالحبس وتبرئة آخرين.

3

مشتبه فيهم، ضمن شبكة متخصصة في تزوير الدبلومات، تمكنت فرقة مكافحة العصابات بولاية أمن القنيطرة من الإيقاع بهم، وذلك بعد تحريات شملت إعلانات منشورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تعرض ديبلومات وشهادات دراسية مزورة للبيع. وأشارت المعطيات الأولية للبحث إلى تورط المشتبه فيه الرئيسي ومساعديه في نشر وتعميم إعلانات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تعرض ديبلومات وشهادات دراسية مزورة للبيع، لفائدة الراغبين في استعمالها لأغراض إدارية وخصوصا من أجل الحصول على عقود للعمل. وقد أسفرت الأبحاث والتحريات المنجزة في هذه القضية عن توقيف المشتبه فيهم اللذين تتراوح أعمارهم ما بين [31] و[54] سنة، يوم الخميس 24 مارس2022، وهم في حالة تلبس بحيازة دبلوم تقني وثلاثة شهادات مدرسية مزورة، فضلا عن حيازتهم مجموعة مكونة من [44] سيرة ذاتية ونسخ من بطاقات تعريفية في اسم الغير. هذا وتم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم جميعا تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، فيما لازالت الأبحاث والتحريات جارية بغرض توقيف جميع المساهمين والمشاركين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية. (بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني).

6

عدد النوادي السينمائية التي تم تأسيسها في كليات العاصمة الرباط، في أفق نقل التجربة نحو جامعات أخرى. المبادرة التي يقودها عز العرب العلوي، المخرج المغربي ورئيس مركز سجلماسة للدراسات والأبحاث السمعية البصرية، تروم توسيع حضور السينما داخل الجامعات، وربط الطلبة بالفنانين. وتحمل النوادي السينمائية المؤسسة أسماء فنانين مغاربة، بينهم رشيد الوالي ومحمد خيي ومحمد الرزين ومنى فتو وراوية ومحمد مفتاح، وتضم طلبة مؤسسات جامعية يحملون شغف الفن السابع. “المبادرة عادت بتنسيق مع جامعة محمد الخامس بالرباط، وتعمل على نقاط عديدة تضم التكوينات كذلك، كما ستتابع الماسترات الخاصة بالسينما لدعمها تطبيقيا … الهدف هو خلق الجامعة الوطنية للنوادي السينمائية، وبعدها سيتم المرور نحو الاشتغال على الصعيد الإفريقي، للمساهمة في الدبلوماسية الموازية.” (عز العرب العلوي – 28 مارس 2022)”.

7000

عدد الطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا المسجلين بالمنصة الرقمية التي أحدثتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، في إطار جرد تخصصاتهم ومستوياتهم الجامعية. “المغرب كان سباقا لتوفير الظروف المواتية من أجل مغادرة أوكرانيا حين أوصى في وقت مبكر الطلبة بضرورة مغادرة أوكرانيا، كما تولت الحكومة تعبئة كل الجهود لتدبير ملف الطلبة من خلال احداث خط أخضر، وتعبئة سفارات المملكة بالدول القريبة وتخصيص فريق إدراي من وزارة الخارجية لتتبع الملف وتسهيل إجلاء الطلبة (…) المرحلة القادمة ستعرف التدقيق في الطلبات والتأكد من معطيات الملفات المقدمة.” (بايتاس، الناطق الرسمي باسم الحكومة – 24 مارس 2022).

105

عدد الطيارين المتدربين خريجو المدرسة الوطنية للطيران المدني في تولوز بفرنسا الذين صعدوا من موقفهم إزاء شركة الخطوط الملكية المغربية (“لارام”)، متهمين إدارتها بعدم الوفاء بمقتضيات العقد الذي يجمعهم بها، بينما تنفي “لارام” ما صدر عنهم. وبدأت علاقة الطيارين المتدربين مع “لارام” بعد طلب عروض أطلقته لتكوين طياريها، رسَا على المدرسة الوطنية للطيران المدني في مدينة تولوز بفرنسا، بعد إغلاق المدرسة الوطنية المغربية للطيارين المدنيين أبوابها عام 2010. ويمتد تكوين الطيارين المتدربين بتولوز لمدة [عامين] (بعد [عامين] آخرين بالمدارس التحضيرية)، وهو تكوين مؤدى عنه يلجأ المستفيدون منه إلى تمويله عن طريق قرض بنكي تتوسط لهم الشركة لدى الأبناك للحصول عليه، وتتراوح قيمته بين [123 مليون سنتيم] و[148 مليون سنتيم]، على أساس تسديده خلال [13] عاما منها [3] سنوات تأجيل سداد. وتضمن “لارام” الطيارين المتدربين المستفيدين من القرض لدى الأبناك، مقابل تعهد كل طيار متدرب بالعمل معها كطيار مدني لمدة [10] سنوات في حال توظيفه، ليؤدي بعد ذلك الأقساط الشهرية لقرض التكوين. الشركة وجدت نفسها غير قادرة على تشغيل الطيارين المتدربين في الشركة الأم بسبب أزمة جائحة كورونا، وبعد أن بدأت تداعيات الأزمة تخفّ نادت عليهم واقترحت تشغيلهم في فرعها Atlas Servair مقابل أجر شهري صافٍ بقيمة [50 ألف درهم]، تُخصم منه [15 ألف درهم] كقسط لتسديد قروض الدراسة. ويقول الطيارون أن “لارام” استدعتهم في دجنبر 2021 و قدمت لهم عقودا رسمية “مختلفة كل الاختلاف عما تم الاتفاق عليه عند بداية التدريب (…) بحيث إدارة الشركة “استغلت الصعوبات المالية والظروف النفسية والضغط المتزايد عليهم من طرف الأبناك لاسترداد مبلغ قرض التكوين، باقتراحها (الشركة) بصفة غير رسمية عقود عمل جديدة من مشغل آخر، بشروط مختلفة تماما عما تم الاتفاق عليه عند بداية التدريب”.


أرقام دالة حول التعليم العالي في المغرب/